الصفحة الرئيسية   تماس با ما   خارطة الموقع   انگليسي   فارسي   اردو  
نسخه چاپي


39 عاماً من انفجار النور.. روحاني: التواجد الشعبي الحماسي في المسيرات أجهض المؤامرات الأمريكية

 
قال رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية حجة الإسلام حسن روحاني أن التّواجد الشّعبي الحماسي في مسيرات انتصار الثورة الإسلامية قد أجهض المؤامرات الأمريكية.
 
أن رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية حجة الإسلام حسن روحاني شارك في مسيرات انتصار الثورة الإسلامية وقال إن هذه المسيرات أثبتت وحدة واتحاد الشعب الإيراني، وأضاف: "يجب أن نبذل مزيد من الجهود في هذا السّياق".
 
ولفت روحاني إلى أن الجميع في إيران يجب أن يلتف وراء إيران وعظمتها قائلا: "نحن نسعى لنشر الثقافة الإسلامية والهوية الإيرانية-الإسلامية في قلوب شبابنا الأعزاء".
 
ونوّه الى أن الجميع في إيران يخضعون للدستور فيه على اختلاف اتجاهاتهم السياسية والاجتماعية والثّقافية، وقال: "التواجد الحماسي للشعب في هذه المسيرات هو جواب حاسم في مواجهة المؤامرات الأمريكية الجديدة ضد الشعب الايراني".
 
رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية قال إن إيران استطاعت الانتصار على الإرهاب خلال العام المنصرم وأضاف: "لقد حققنا نجاحات كبيرة في مجال إبادة الإرهابيين وداعش في المنطقة. لقد أثمرت مساعداتنا الى العراق وسوريا وقد ارتاحت شعوب المنطقة من شر هؤلاء الإرهابيين. لم نسمح للمتآمرين في المنطقة بتقسيم الدول الصّديقة. لقد أرادوا تقسيم العراق الى قسمين والإطاحة بوحدة العراق. لكن وعي الشعب العراقي ومساعدة دول المنطقة ضمنت الوحدة الوطنية للدول الصّديقة".
 
كما أشار روحاني الى الحوادث الأخيرة في لبنان وقال: "أرادوا إدخال لبنان في مرحلة طويلة من عدم الاستقرار وتحويله الى ميدان للمواجهة. لكن وعي الشعب اللبناني ودعم الدول الصّديقة أبطلت مفعول المؤامرة الأمريكية والصّهيونية في هذه المنطقة".
 
ولفت الى أنّ الجمهورية الإسلامية وخلال المحادثات الدولية المتعددة الأطراف استطاعت تحقيق نجاحات كبيرة، وأردف: "نحن نعلم أن سُبل حل المشاكل في المنطقة يجب أن تكون سياسية".
 
ونوّه الى أن الجميع خلال الأعوام الماضية كان شاهدا على هزيمة أمريكا، وقال: "أراد الأمريكيّون التّدخل في الشؤون الدّاخلية لكن شعبنا رد عليهم ردّا حاسما. لقد استطاع الشعب الإيراني عبر الوحدة والتضامن والصّمود من مواجهة المشاريع الأمريكية. لقد حاول الأمريكيّون الذهاب الى مجلس الأمن ليتآمروا على الشعب الإيراني لكن أعضاء مجلس الأمن لم يتماهوا مع المؤامرة الأمريكية".
 
وحول الاتفاق النووي أكّد روحاني على أن أمريكا حاولت حتى اليوم الإطاحة بهذا الاتفاق الإقليمي والدولي المهم، وأضاف: "لم تنجح أمريكا حتى اليوم بمسعاها؛ واليوم أن أعلن من جديد بأن الشعب الإيراني سيبقى ملتزما بتعهداته طالما كان الطرف المقابل متعهدا به. وإذا أرادوا الخروج من الاتفاق فهذا سيعود بالضرر عليهم".
 
كما شدد روحاني على أن أمريكا تريد التآمر على القدس، فلسطين وشعوب المنطقة وأن تعلن القدس الشريف عاصمة للكيان الصهيوني الغاضب، قائلا: "لقد وقف العالم في مواجهة هذه المؤامرة. لم يقف العالم الإسلامي فقط في مواجهة المؤامرة الامريكية بل عارضت أغلب الدول العالمية القرار الأمريكي في الأمم المتحدة. نحن نشهد اليوم استقرار أكبر للمنطقة في مواجهة ضعف أكبر لأمريكا والكيان الصهيوني. بينما يواصل الشعب الإيراني حركته بكل نشاط وحيوية".
 
وأردف بالقول: "خلال السّنة الماضية استطعنا جذب استثمارات خارجية أكثر من أي سنة أُخرى، حيث جذبنا 32 مليار ، الأمر الذي يعني نمو إيران ورد الاعتبار لها".
 
وأشار روحاني إلى أن انتاج واستخراج إيران للغاز من حقل فارس الجنوبي قد تجاوز انتاج دولة قطر المجاورة؛ وفي مجال الصّحة فإن إيران تمتلك ظروف أفضل من باقي المنطقة، وأضاف: "في مجال انتاج إيران للفولاذ استطعنا انتاج 32 مليون طن بما يعني أننا تحوّلنا الى قوّة كبرى في مجال إنتاج الفولاذ".
 
وتابع بالقول: "وفي مجال البتروكيماويات، فقد أصبحنا قوّة كبرى أيضا وافتتحنا خلال هذا العام 6 مشاريع كبرى، وفي حقل فارس الجنوبي افتتحنا 5 أقسام للبتروكيماويات. هذه الحركة الاقتصادية تتجه نحو التّنمية. واقتصاد إيران يحتل المركز السّابع عشر عالميًّا".
 
رئيس الجمهورية قال إن إيران حققت اكتفاء ذاتيا في بعض المحاصيل الاستراتيجية، موضحا: "لقد وصلنا الى الاكتفاء الذاتي في القمح والمازوت ونحن الآن نصدّر هاتين المادتين. السّنة القادمة سنصل الى مرحلة الاكتفاء الذاتي في مادة البنزين. كما أن إنتاجنا للسكر قد وصل الى مليون و900 ألف طن بعدما كان مليون و300 ألف طن. وفي باقي المنتوجات وصلنا الى هذا الحدّ أيضا".
 
روحاني قال إن إيران أصبحت رائدة في مجال الفضاء الالكتروني والبنى التحتية للانترنت، وأضاف: "استطعنا تأمين 200 ألف فرصة عمل من خلال الانترنت كما وفّرنا سرعات الانترنت بالجيل الثالث والرابع لأبناء الشعب الإيراني، وسوف نستمر في هذا الطريق خلال الأعوام المقبلة".
 
رئيس الجمهورية قال إن أكثر من 2000 شركة للمعرفة استطاعت من الوصول لمرحلة الإنتاج مشيرا الى أن هذا الأمر سيستمر في المستقبل، مضيفا: "لقد تم وصل 5 محافظات بسكة الحديد، كما أن مدن اروميه، كرمانشاه، خواف ورشت سوف يتم وصلها بشبكة سكة الحديد. لقد تم إضافة 1000 عربات قطارات لشحن البضائع وإضافة 467 كيلومتر الى السّكة الحديدة".
 
روحاني لفت إلى أن إيران استرجعت حقها من سوق النفط، وأشار الى استمرارها في مكافحة التضخم قائلا: "لقد حققنا تطوّرا ملحوظا على مدى السنوات التسعة والثلاثين الماضية. لقد استطعنا الحفاظ على استقلالنا واخراج القدرات الأجنبية من ايران".
 
وأضاف: "اليوم فإن أحدا من القدرات الخارجية لا يمكنها تحديد مصير إيران العزيزة؛ لا في المجال السياسي ولا الثقافي ولا الاقتصادي ونحن نحافظ على استقلالنا بثبات".وفي مجال حكم الشّعب شدد رئيس الجمهورية ان صناديق الاقتراع هي الحاكمة، مضيفا: "يستطيع الشعب عبر الانتخابات وصندوق الاقتراع من الاستمرار بطريقه والاستمرار بالمسار الوطني الذي اختاره".
 
رئيس الجمهورية أكّد أن الجمهورية الإسلامية استطاعت الدّفاع جيّدا عن نفسها خلال التسعة والثلاثين سنة من انتصار الثورة الإسلامية، وقال: "الجيش، حرس الثورة الإسلامية، قوات التعبئة، الشعب وقوى الأمن الداخلي والشرطة يدافعون اليوم عن حدود وأرض البلاد".
 
روحاني قال إن إيران تصنّع اليوم القطع البحرية والمروحيات والدبابات والصواريخ والرادارات والأقمار الصّناعية والصواريخ الحاملة لهذه الأقمار، مضيفا: "لقد أعلنا أمام العالم أننا قادرون على المسير بقوة في اتجاهنا الصّحيح".
رمز الخبر:8592
تأريخ النشر:12/02/2018

@جميع حقوق هذا الموقع محفوظة و مملوكة للمجلس الأعلي للثورة الثقافية