الصفحة الرئيسية   تماس با ما   خارطة الموقع   انگليسي   فارسي   اردو  
التعریف بالمجلس > أهم قرارات المجلس الأعلى للثورة الثقافية خلال السنوات الخمس الأخيرة

أهم قرارات المجلس الأعلى للثورة الثقافية خلال السنوات الخمس الأخيرة


المصادقة على الخارطة العلمية الشاملة للبلاد
الخارطة العلمية الشاملة هي مجموعة شاملة ومتناسقة وفعّالة وذات رؤية مستقبلية تشتمل على الأسس والأهداف والسياسات والاستراتيجيات والبنى والإلزامات الخاصة بالتحول الاستراتيجي للعلم والتقنيات المبنية على القيم الإسلامية للوصول إلى الأهداف المتوخاة في الرؤية المستقبلية لعشرين عاماً قادمة.
وقد جرى السعي في هذه الوثيقة للتركيز على الأسس القيميّة والمحلية للبلاد، والتجارب السابقة والعملية والنظريات والنماذج العلمية.
وقد جرى رسم الخارطة العلمية الشاملة لتشكل امتداداًلبيانات قائد الثورة الإسلامية (ره) والإمام الخامنئي والدستور وتتضمن الأساليب اللازمة للتحديث وإمكانية عرض المساحة العلمية التي يتحرك فيها النموذج الإسلامي- الإيراني للتطور.
هذه الخارطة هي حصيلة لتخطيط ونشاط وسعي جاد لفرق عمل متنوعة من الخبراء في وزارة العلوم والبحوث والتقنيات (وزارة التعليم العالي) والمعاونية العلمية والتقنية لرئاسة الجمهورية ووزارة الصحة والعلاج والتعليم الطبي (وزارة الصحة)، والقيام ببحوث متنوعة والاستفادة من البحوث المتوفرة ومشاركة جمع كبير من أصحاب الرأي والمفكرين المتخصصين بمضمار العلم والتقنيات في البلاد أعم من العاملين في عملية وضع السياسات والإدارة الكلية للنظام العلمي في البلاد والمدراء والأساتذة والباحثين من الجامعات ومراكز البحث والأقطاب والجمعيات العلمية وخبراء التربية والتعليم وأصحاب الرأي من الحوزة العلمية في قم ومدراء المجال العلمي والتقني من سائر الأجهزة والأقسام التنفيذية في البلاد.

إصلاح نظام الجامعة الإسلامية الحرة
القرارات التي صادق عليها المجلس الأعلى للثورة الثقافية في الاجتماعات رقم 597، 636، 651، 652، 654، 656 في تاريخ 9/1/2007، 25/11/2008، 27/10/2009، 10/11/2009، 8/12/2009، 19/1/2010، 13/4/2010 هي:
- بناءً على مفاد هذا النظام تُعرّف الجامعة الإسلامية الحرة على أنها مؤسسة تعليمية وبحثية تتبع لإيران، أُسست لمدة غير محددة ويقع مركزها في طهران.
- يجري تحديد نطاق النشاطات التعليمية والبحثية للجامعة من حيث المراحل والفروع الدراسية والوحدات التابعة بالتناسب مع الفروع المسموح بها من قبل مجالس تطوير التعليم العالي في وزارتي التعليم العالي والصحة.
- الجامعة مؤسسة عامة غير حكومية وتعتبر أموالها أموالاً عامة. ولا يجوز لأي واحد من أعضاء المجلس التأسيسي ومجلس الأمناء والمدراء وباقي مسؤولي الجامعة الحق بامتلاك تلك الأموال أو الإنتفاع الشخصي بها، وتصرف تلك الأموال على التكاليف الخاصة بنشاطات الجامعة وتطويرها وتوسعتها مع مراعاة مفاد هذه القوانين والمقررات ومراعاة مصلحة الجامعة.
- أركان الجامعة هم:
1. المجلس التأسيسي
2. مجلس الأمناء
3. رئيس الجامعة
4. مجلس الجامعة
- أعضاء مجلس الأمناء هم:
1. خمسة أعضاء من الهيئة العلمية من المتفرغين برتبة أستاذ مساعد أو ممن هم أعلى يجري اقتراحهم والموافقة عليهم من قبل المجلس الأعلى للثورة الثقافية.
2. أربعة أعضاء من الهيئة التأسيسية، ينبغي أن يكون واحداً منهم عالم دين.
3. وزيرا التعليم العالي والصحة أو ممثلان عنهما.
4. رئيس ممثلية القائد في الجامعات أو نائبه.
5. رئيس الجامعة (سكرتير مجلس الأمناء)
يتعهد رئيس الجامعة بمسؤولية إدراة شؤون الجامعة حيث يجري اقتراحه من قبل مجلس الأمناء والموافقة عليه من خلال المجلس الأعلى للثورة الثقافية وبقرار من رئيس مجلس الأمناء ولفترة أربع سنوات.
- إن تأسيس مجلس الجامعة ومجلس الكليات واللجان التعليمية والبحثية والطلابية وتأسيس الكليات وطاقتها الاستيعابية وقبول الطلاب وتعيين أعضاء الهيئة العلمية في الجامعة تجري جميعها طبقاً للمعايير المعمول بها في وزارتي التعليم العالي والصحة.

الأهداف المتوخاة من طباعة الكتب ونشرها والسياسات والمعايير الخاصة بها
- الأهداف:
الارتقاء بالثقافة وتطوير المستوى العلمي وتأصيل الأسس والقيم الخاصة بالثورة وتأمين الحرية اللازمة لنشر الكتب، والحفاظ على مكانة التأليف وحريته والمكانة العليا التي يتمتع بها العلم والفكر وضمان حرية الفكر في المجتمع الإسلامي.
- الأصول والسياسات
أ‌) السياسات الإيجابية والإثباتية
- تتمتع الكتب والنشريات بناءً على المادة 24 من الدستوربحرية التعبير.
- على الحكومة وأركانها الدفاع عن مساحات الحرية في الكتب والنشريات المسموح بها استناداً للقانون.
- السعي لرفع سوية الإدراكات الدينية والعلمية والسياسية والاقتصادية والفنية والتاريخية والاجتماعية ونظائرها على المستوى العام ونشر الكتب والنشريات الرامية لهذه الأهداف، مما يعد من حقوق جميع أفراد المجتمع ولا يحق لأي مقام رسمي وغير رسمي أن يضغط في سبيل نشرأو عدم نشر الكتب أو النشريات المسموح بها.
- السعي لنشر الكتب المفيدة لنشر الأفكار والتعاطي بها وتنمية الفكر في المجتمع ومواجهة الفكر بالفكر وتأصيل روحيةالنقد والتعامل الحر والمنطقي مع الآراء والنظريات في أداء واجب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ومراعاة الحرية والإنصات للأقوال واتباع الأحسن منها وبالنتيجة اكتشاف الفكر الصحيح هو حق طبيعي لكل فرد من أفراد المجتمع.

ب‌) الحدود القانونية
الكتب التي يصدق عليها الإخلال بالأسس الإسلامية والحق العام ليست جديرة بالنشر وتصنف على النحو التالي:
أ‌- الكتب التي تروج للإلحاد وإنكار الأسس الدينية.
ب‌- الكتب التي تروج للفحشاء والفساد الأخلاقي.
ت‌- تحريك المجتمع للقيام ضد نظام الجمهورية الإسلامية الإيرانية والمعاداة لها.
ث‌- ترويج وإبلاغ أيديولوجيات الفئات المحاربة غير القانونية والفرق الضالة فضلاً عن الدفاع عن النظلم الملكي والاستبدادي والاستكباري.
ج‌- بث حالة من الإخلال والنزاع بين الطوائف والإثنيات أو زعزعة وحدة المجتمع والسيادة على أراضي البلاد.
ح‌- الاستهزاء بالحمية الوطنية والأنفة وروحية حب الوطن وتضعيفها وبث روح الانكسار في مقابل الثقافة والحضارة والنظم الاستعمارية الغربية أو الشرقية.
خ‌- الدعوة للانصياع وراء أحد القوى العالمية ومعاداة التوجه والرؤية القائلة بحفظ استقلال البلاد.

وثيقة تطوير الثقافة القرآنية
إن الوصول إلى المجتمع المتمسك بالقرآن والعترة والمتمتع بالإيمان والعمل الصالح وتحقيق أفكار مؤسس الثورة الإسلامية الكبير (رضوان الله عليه) وإرشادات القائد (حفظه الله) في نشر ثقافة القرآن الكريم المحيية للنفوس والإرتقاء بإيران لتصبح بلداً متطوراً بهوية إسلامية – ثورية هو رهين للعزم الوطني والإرادة الجماعية لمدراء النظام للقيام بنشر الثقافة القرآنية.
الثقافة ينبغي أن تكون متأثرة بالقرآن وحاكمة على الرؤى والتصرفات الفردية والاجتماعية وتجري في جميع مستويات رسم السياسات والتخطيط في نظام الحمهورية الإسلامية الإيرانية.
ولهذا جرى المصادقة على الوثيقة التالية لعرض نوايا نظام الجمهورية الإسلامية المقدس للتعامل مع التعاليم القرآنية في مضمار العلم والاعتقاد والعمل على المستوى الوطني والدولي
الأصول الحاكمة على السياسات الكلية للبرامج والنشاطات الثقافية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية للخطة الخمسية التنموية الخامسة
لقد صادق المجلس الأعلى للثورة الثقافية في الاجتماع رقم 624 بتاريخ13/5/2008 وبناءً على القرار المؤرخ بـ 13/5/2008 أيضاً الصادرعن المجلس التخصصي للهندسة الثقافية، على مادة واحدة جاء فيها: "مادة واحدة- إن الاهتمام بتحقيق الهندسة الثقافية لجميع الشؤون والأمور وخاصة إعداد الملحق الثقافي والقيام بإجرائه ضمن سائر البرامج والنشاطات التي تنحو منحى ثقافي تتم ضمن الأطر التالية بتأييد وإشراف من قبل المجلس الأعلى للثورة الثقافية:
الأصل الأول: المعيار هو الأسس الدينية وموازينها المأخوذة من القرآن والعترة.
الأصلالثاني: الاهتمام المجد بتحقيق أفكار الإمام الخميني (ره)
الأصلالثالث: الاهتمام بالكرامة الذاتية والحرية الإنسانية والتحقق الكامل للعدالة الاجتماعية والرقي الأخلاقي في المجتمع.
الأصل الرابع: الاهتمام المجد بتطوير مكانة العلوم الإنسانية في عملية إتخاذ القرارات والنشاطات الخاصة بجميع شؤون البلاد بنظرة إسلامية ومحلية.
الأصل الخامس: التركيزعلى حفظ عظمة إيران الإسلامية وكبريائها ومقدراتها واستقلالها وحريتها ورقيها.
الأصلالسادس: الاهتمام بالإداراة والتخطيط لعمليات الجودة والرقي المعرفي.

لزوم إعداد ملحق ثقافي لكل المشاريع الاقتصاية والعمرانية:
لقد صادق المجلس الأعلى للثورة الثقافية في اجتماعه رقم 618 بتاريخ 22/1/2008 على "لزوم تهيئة الملحق الثقافي لكل المشاريع الاقتصادية والعمرانية"، وبعد ذلك وبناءً على اقتراح الأمانة العامة للمجلس الأعلى للثورة الثقافية؛ جرى المصادقة أيضاً على إلزام المشاريع المهمة والجديدة بإعداد ملحق ثقافي ضمن إطار المادة (2) من قانون الخطة الخمسية التنموية الخامسة.
الأصول الحاكمة على نظام ارتقاء أعضاء الهيئة العلمية في الجامعات ومؤسسات التعليم العالي ومراكز البحوث والتقنيات
قام المجلس الأعلى للثورة الثقافية بالمصادقة على " الأصول الحاكمة على نظام ارتقاء أعضاء الهيئة العلمية في الجامعات ومؤسسات التعليم العالي ومراكز البحوث والتقنيات" نظراً لمكانة أعضاء الهيئة العلمية في الجامعات ومؤسسات التعليم العالي وأهميتهم وبهدف تحديد الأصول والمعايير الخاصة بعملية ارتقاء أعضاء الهيئة العلمية في الجامعات ومؤسسات التعليم العالي.
أ‌) إصلاح أسلوب تقييم إنجازات الهيئة العلمية وتقييم إمكاناتهم في المجالات العلمية والتعليمية والبحثية والتنفيذية والثقافية والتربوية.
ب‌) اعتماد المعايير العلمية الوطنية والدولية وتحديد النقاط الخاصة بالمقالات والنتاجات العلمية والثقافية والابتكارات الخاصة بأعضاء الهيئة العلمية.
ت‌) ضرورة نيل النقاط اللازمة وتحديد حدها الأدنى في المجالات العلمية والتعليمية والبحثية والتنفيذية والثقافية والتربوية.
ث‌) جعل البنية الخاصة بمتابعة ملفات الارتقاء العلمي لأعضاء الهيئة التعليمية أكثر تخصصاً.
ج‌) توفير حق الاعتراض لأعضاء الهيئة العلمية بالنسبة لآراء مجلس التمييز السلبية.
ح‌) تخفيض مدة المراوحة في الرتبة بانتظار الارتقاء العلمي بالنسبة لأعضاء الهيئة العلمية الذين ينجزون أعمالاً ممتازة في تخصصهم.
خ‌) الاستفادة من نقاط القوة الموجودة في آخر نظام لارتقاء الهيئة العلمية وجميع النظم التعليمية والبحثية المعتبرة.

نظام المؤسسة الوطنية للألعاب الحاسوبية
تحظى ألعاب الفيديو والحاسوب من حيث تأثيرها في المجال الثقافي وتكوين الشخصية الثقافية والعلمية ونموها ودورها التعليمي والمساعد في التعليم فضلاً عن ملئها لأوقات الفراغ للمراحل العمرية المتنوعة في المجتمع بأهمية كبيرة. ونظراً لأهميتها فإنه يبدو من الضرورة بمكان القيام بوضع برامج لتوليد المنتجات الثقافية الجديدة (كالألعاب الحاسوبية المناسبة) وتحديد النخب القائمين على هذه الأمور وتنظيمهم للاستفادة منهم في هذا الشأن.
ولقد تأسست المؤسسة الوطنية للألعاب الحاسوبية لتلبية هذه الحاجة في المجالات الثقافية والفنية والتقنية الخاصة بصناعة العاب الفيديو والحاسوب بإشراف من وزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي.

النظام الخاص بتأسيس المجلس الأعلى لتعيين أعضاء الهيئة العلمية في الجامعات ومراكز التعليم العالي:
نظراً لمكانة العلم الرفيعة في الثقافة الإسلامية وضرورة المحافظة على مكانة وقداسة بيئات التعليم العالي في البلاد ونظراً للدور المحوري والبناء لأعضاء الهيئة العلمية ولزوم الاستفادة من الأساتذة العلماء والمتخصصين والمؤمنين بأهداف الثورة الإسلامية ولإيجاد توافقية بين أساليب دراسة صلاحية المتقدمين للعضوية في الهيئة العلمية، فقد جرى تأسيس الهيئة العليا لاستقطاب أعضاء الهيئة العلمية للجامعات ومراكز التعليم العالي.
هذه الهيئة تتبع المجلس الأعلى للثورة الثقافية كما تقع أمانتها العامة في ذات المكان الذي تقع فيه الأمانة العامة للمجلس الأعلى للثورة الثقافية أو أي مكان تحدده الأمانة العامة للمجلس الأعلى للثورة الثقافية.

لزوم التدريس باللغة الفارسية في جميع الجامعات ومؤسسات التعليم العالي في البلاد:
لقد صادق المجلس الأعلى للثورة الثقافية في الاجتماع رقم 607 بتاريخ 26/6/2007على أن تكون اللغة الفارسية هي اللغة التي تستخدم في العملية التدريسية لجميع الطلاب سواء الإيرانيين منهم وغير الإيرانيين.

تأسيس مركز تنظيمم عملية ترجمة المعارف الإنسانية والعلوم الإنسانية ونشرها في خارج البلاد
جرت المصادقة على تأسيسمركزتنظيمعمليةترجمةالمعارفالإنسانيةوالعلومالإنسانيةونشرهافيخارج البلاد في الاجتماع رقم 608 بتاريخ 10/7/2007.
مادة واحدة- نظراً للتأثير الكبير الذي يتركه عرض نظريات المفكرين المسلمين في المجال الفكري المعاصر وعدم اطلاع أو قلة اطلاع المفكرين ممن لغتهم هي غير الفارسية على كنوز المعارف الإسلامية والعلوم الإنسانية المدونة باللغة الفارسية والعربية أعم من الإرث العلمي والثقافي ونتاجاتهما قبل الثورة وبعدها؛ جرى تأسيس مركز تنظيم ترجمة المعارف الإسلامية والعلوم الإنسانية ونشرها في خارج البلاد بإشراف منظمة الثقافة والعلاقات الإسلامية، بهدف تنسيق وتنظيم عملية نشر وتوزيع الكتب والمنشورات الإلكترونية المترجمة في مضمار المعارف الإسلامية والعلوم الإنسانية على مستوى بلاد العالم وباللغات الحية والحد من الفوضى وعدم التنسيق والقيام بأعمال موازية في عملية النشر.

السياسات والاستراتيجيات الخاصة بسلامة المرأة:
جرت المصادقة على هذا القرار بالاجتماع رقم 613 بتاريخ 30/10/2007 من قبل المجلس الأعلى للثورة الثقافية.
إن سلامة المرأة وهي التي تحظى بمكانة رفيعة في جوهر الخلقة و لما لها من دور كبير في مجال الثقافة والتربية والسعادة وحفظ سلامة العائلة والمجتمع تنضوي ضمن إطار حقوقها الأساسية في العائلة والمجتمع.
و يعتبر دستور الجمهورية الإسلامية الإيرانية ضمن دعمه للحقوق الإنسانية والاجتماعية والثقافية لجميع الأفراد أعم من الرجال والنساء أن سلامة الأفراد هي حق أساسي و واجب أصلي على الحكومة أن تؤمنها.وتؤكد الوثيقة الحقوقية للمرأة في نظام الجمهورية الإسلامية الإيرانية على حق تأمين السلامة للمرأة في حصولها على الخدمات والاستفادة من الميزات وأنواع الدعم والاستفادة من أنواع المراقبات الصحية والعلاجية بجودة عالية.
وصادق المجلس الأعلى للثورة الثقافية بناء على اقتراح المجلس الثقافي الاجتماعي النسوي برسم السياسات اللازمة والاستراتيجيات الأساسية لضمان سلامة المرأة وحصولها على الخدمات والعناية الشاملة واللازمة لها في جميع مراحل حياتها.

استراتيجيات التقنيات الحياتية:
لقد صادق المجلس الأعلى للثورة الثقافية في الاجتماع رقم 615 بتاريخ 27/11/2007علىاستراتيجياتالتقنياتالحياتية؛ نشير إلى بعض من موادها:
- إعداد الميزانيات السنوية من قبل الحكومة لتنفيذ الوثيقة الوطنية للتقنيات الحياتية.
- دعم الحكومة للشركات الاستثمارية لتسهيل عمليات الاستثمار وتحفيزها في مجال التقنيات الحياتية مع مراعاة الأولوية للشركات المتواجدة في مراكز التطوير والحدائق العلمية – التقنية التابعة للقطاع الخاص والمشترك.
- إيلاء الأولوية لتخصيص قسم من الاعتمادات الخاصة بالبند "د"من المادة (1) لقانون الخطة الخمسية الرابعة للتنمية لقيام الحكومة بتطويرالتقنيات الحياتية.
- إلزام الوزارات والمؤسسات ذات الشأن لوضع الأولويات المصادق عليها من قبل المجلس الأعلى للتعليم والبحوث والتقنيات نصب عينها وتنفيذها في البرامج التعليمية والبحثية والإنتاجية الخاصة بالجامعات ومؤسسات التعليم العالي والبحثي والأجهزة التنفيذية.
- توفير التسهيلات والإمكانات الخاصة لاستيراد المواد الأولية الخاصة بالبحوث اللازمة للجامعات والمؤسسات البحثية والشركات ذات الصلاحية.
- توفير المعايير والموافقات اللازمة لولوج منتجات التقنيات الحياتية المنتجة داخل البلاد إلى الأسواق المحلية والإقليمية والدولية.
- توفير الأساليب اللازمة لإقامة بنك حيوي تخزيني وطني.

السياسات والاستراتيجيات الخاصة بتطوير تقنيات النانو في الجمهورية الإسلامية الإيرانية
قام المجلس الأعلى للثورة الثقافية بالمصادقة على السياسات والاستراتيجيات الخاصة بتطوير تقنيات النانو في الجمهورية الإسلامية الإيرانية في الاجتماع رقم 582 بتاريخ 2/5/2006.
ونظراً لما تؤكده وثيقة التصورات المستقبلية لعشرين عاماً قادمة على التقنيات الحديثة والإعلان عن كون تقنيات النانو تحظى بالأولوية التامة في الخطة الخمسية التنموية الرابعة وكذلك تأكيدات سماحة القائد واهتمامه الخاص بنيل الجمهورية الإسلامية الإيرانية للمكانة العالمية المناسبة في هذا المضمار؛ قام المجلس الأعلى للثورة الثقافية بالمصادقة على تنفيذ "وثيقة الاستراتيجية المستقبلية" بشكلها الدقيق لخطة عمل تستمر لمدة عشر سنوات وتحظى فيها تقنيات النانو بالتطوير والسياسات والاستراتيجيات الخاصة به.

النظام الخاص بالطاقات المثلى والنخبوية
صادق المجلس الأعلى للثورة الثقافية على هذا النظام في الاجتماع رقم 589 بتاريخ 5/9/2007.
الهدف:
تقديم التعاريف العلمية والمعايير الخاصة بالنخب والطاقات المثلى في كل قطاع.
1. النخبوي وبناءً على المادة (4) من نظام المؤسسة يطلق على الشخص المتميز والفاعل الذي يضفي تأثيراً على توليد العلم ونشره وعلى الفنون والتقنيات والثقافة والإدارة في البلاد، كما أن ذكاءه وإبداعه وروح المبادرة والنبوغ الفكري لديه في مجال توليد العلم ونشره والتحديث يؤدي إلى تسريع عملية تنمية العلم وتطويره وارتقاء المجتمع الإنساني في البلاد.
2. الطاقة المثلى اصطلاح يطلق على الفرد الذي لديه الإمكانات ليصبح نخبوياً لكنه لم تتح له الفرصة بعد لاكتشافه أو إبراز مالديه من طاقات.
والأفراد الذين يتمتعون بواحدة من الميزات التالية يمكن اعتبارهم من الطاقات المثلى أو النخب.
1. المميزون في الأولمبيادات العلمية داخل البلاد وخارجها.
2. المميزون من بين المشاركين في الامتحانات والمسابقات العامة.
3. المخترعون والمكتشفون.
4. الطلاب الأوائل في الفروع الجامعية (مرحلة الليسانس وما فوق) داخل البلاد وفي الحوزات العلمية.
5. الأوائل في المسابقات الخاصة بالعلوم القرآنية.
6. الشخصيات المميزة في المجالات العلمية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية في البلاد.
7. المبدعون والمبتكرون للنتاجات الأدبية والفنية.
8. أعضاء الهيئة العلمية في الجامعات والمؤسسات البحثية والتقنية.
9. المدرسون والباحثون في العلوم الحوزوية.

تأسيس جامعة المعارف الإسلامية التابعة لممثلية القائد في الجامعات:
صادق المجلس الأعلى للثورة الثقافية في الاجتماع رقم 583 بتاريخ 16/5/2006 على موضوع تأسيس جامعة المعارف الإسلامية التابعة لممثلية القائد في الجامعات وضمت مايلي:
مادة واحدة: "نظراً لضرورة إعداد مدرسين متخصصين في المعارف الإسلامية في الجامعات فسوف يجري تأسيس جامعة المعارف الإسلامية التابعة لممثلية القائد في الجامعات ضمن جميع الجامعات.
ويجري إعداد نظام هذه الجامعات من قبل ممثلية القائد في الجامعات وتدوينه وسوف يعرض على المجلس الأعلى لتطوير التعليم للمصادقة عليه"

المعايير الخاصة بإعطاء الامتيازات العلمية للمجلات، وتأسيس اللجان والأقطاب العلمية ووحدات البحث ومراكز التنظير والنقد والمناظرة والفكر الحر في الحوزة العلمية في قم:
صادق المجلس الأعلى للثورة الثقافية في الاجتماع رقم 625 بتاريخ 10/6/2008 وبناءً على قرار مجلس أسلمة الجامعات والمراكز التعليمية المؤرخ بـ 13/5/2008 واستناداً إلى اقتراح اللجنة الاستشارية واللجنة الحوزوية في الأمانة العامة للمجلس الأعلى للثورة الثقافية على مادة واحدة جاء فيها: "المعايير الخاصة بإعطاء الامتيازات العلمية للمجلات، وتأسيس اللجان والأقطاب العلمية ووحدات البحث ومراكز التنظير والنقد والمناظرة والفكر الحر في الحوزة العلمية في قم" وتضم ما يلي:
مادة واحدة- إن قرارات المجلس الأعلى للحوزة العلمية في قم بخصوص إعطاء الامتيازات العلمية للمجلات، وتأسيس اللجان والأقطاب العلمية ووحدات البحث ومراكز التنظير والنقد والمناظرة والفكر الحر في الحوزة لها اعتبارها الرسمي وتعطي امتيازات قانونية في الجامعات والحوزات العلمية.

نظام "المؤسسة العلمية والتعليمية المسماة بجامعة المصطفى العالمية"
صادق المجلس الأعلى للثورة الثقافية في الاجتماع رقم 635 بتاريخ 11/11/2008 على نظام المؤسسة العلمية والتعليمية المسماة بجامعة المصطفى العالمية:
وبعد ثلاثة عقود من التجارب المستمرة والنجاحات والإخفاقات والتحولات الداخلية والخارجية الكبرى في مجال إدارة الشؤون الدينية العالمية بهدف إعداد علماء من الطراز الأول ورافعي ألوية الهداية القرآنية والفكر الإسلامي الحضاري والمنظرين المعاصرين القادرين على الإجابة عن حاجات العطاشى لمعين المعارف الإسلامية وإيجاد نهضة جديدة في تطوير دور النظريات الإسلامية والبرمجيات في إدارة الفكر والموارد البشرية وتقديم البنى الإدارية للعالم المعاصر، بدا من الضروري وضع مشروع إبداعي ومبتكر في هذا المجال لتيسير عملية الوصول إلى قمم الإلتزام الديني والحصول على الثقافة وخوض تجربة التحولات الحضارية المعاصرة وبمشاركة المرافق والعقول والأساليب الأساسية والمنسجمة معها. ومع تطوير هذا التصور الكبير وتأصيله فسوف يتحقق البناء العالمي والاستراتيجي والحضاري والإدراي والاعتقادي والمعنوي والإبداعي والتحديثي.
وقد جرى تنفيذ هذا الأمر المهم بطلب من سماحة القائد في تاريخ 19/12/2007 لدمج المركز العالمي للعلوم الإسلامية ومؤسسة الحوزات والمدارس العلمية خارج البلاد، ولهذا الهدف تأسست مؤسسة جديدة جمعت فيها جميع الطاقات والاستعدادات والتجارب السابقة وانبثقت من روح التحديث والازدهار ولما كان تأسيسها موافقا لمناسبة ولادة النبي الأكرم (ص) فقد سميت بجامعة مصطفى العالمية.

تأسيس المجلس التنسيقي للنشاطات القرآنية في الجامعات ومراكز التعليم العالي:
صادق المجلس الأعلى للثورة الثقافية على قرار تأسيس المجلسالتنسيقيللنشاطاتالقرآنيةفيالجامعاتومراكزالتعليمالعالي بالاجتماع رقم 575 بتاريخ 27/12/2005.
مادة واحدة: يجري تأسيسالمجلسالتنسيقيللنشاطاتالقرآنيةفيالجامعاتومراكزالتعليمالعالي بهدف وضع السياسات والتنسيق بين الخطط التعليمية والبحثية والنشاطات المرتبطة بالعلوم القرآنية وعلوم الحديث والرقابة عليها فضلا عن الاشراف على المهرجانات والمسابقات العامة الوطنية منها والدولية الخاصة بالقرآن والعترة والمقامة في الجامعة ومراكز التعليم العالي في البلاد.

سياسات محو الأمية:
جرى المصادقة على السياسات الخاصة بمحو الأمية من قبل المجلس الأعلى للثورة الثقافية في الاجتماع رقم 595 بتاريخ 12/12/2006.
واستلهاما من البيان التاريخي لسماحة الإمام الخميني(ره) في شهر يناير من العام 1979 الذي حث فيه على تعبئة الطاقات لمواجهة خطر الأمية فضلا عن توجيهات سماحة القائد واتجاهات الوثيقة الوطنية للآفاق المستقبلية لعشرين عاما قادمة من عمر الجمهورية الإسلامية الإيرانية والسياسات الثقافية والتعليمية الملحوظة في القانون وفي أهداف الخطة الخمسية التنموية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية الرابعة في البلاد وبهدف تحقيق التعليم الشامل في البلاد من خلال إجراء الخطة الاستراتيجية لمحو الأمية؛ قام المجلس الأعلى للثورة الثقافية بالمصادقة على السياسات الخاصة بمحو الأمية. نشير إلى بعض من تلك المواد :
- على وزارة التربية والتعليم أن تتمتع بالمرونة والتحديثات اللازمة في الأساليب والمعايير التعليمية والطرق الإدارية، وأن تبادر لشراء وتجهيز الخدمات التعليمية من قبل الأشخاص الحقيقيين والحقوقيين بحسب الضرورة والحاجة في المناطق القروية ذات الكثافة السكانية الضئيلة والتي تنتشر فيها العشائر ويبدو فيها تأسيس الصفوف غير مقرون بالفائدة.
- على مؤسسة محو الأمية أن تقوم بالمهام التالية لتسريع عملية محو الأمية في البلاد:
1- الإعداد للخطة الاستراتيجية لمحو الأمية بالتنسيق مع منظمة الإدارة والتخطيط في البلاد.
2- أن تعرض العملية التعليمية بشكلٍ تحفيزي وأن تولي المحافظات التي مستوى الأمية فيها أدنى من المعدل العام؛ الأولوية لمهامها؛ فضلا عن المحافظات الخمس التي تعاني من أعلى درجة من الأمية في البلاد.
3- أن تعد لأساليب تحفيز الأميين للتعلم والمعايير اللازمة لتوفير البيئة الخصبة لاستقطابهم وأن ترسل كل ذلك إلى مجلس الوزراء ليقوم بالمصادقة عليها.
4- أن تقوم بإصلاح الأساليب والمناهج المتبعة في محو الأمية بهدف مراعاة أصول التعليم والتعلم وتثبيت المعلومات لدى الكبار وأن تعد لدورات وأساليب متنوعة خاصة بالخطة الاستراتيجية.
5- تقديم الخدمات الخاصة بمحو الأمية بالاستفادة من جميع الطاقات الموجودة والأجهزة التنفيذية والمنظمات الاجتماعية الحكومية وغير الحكومية وأن تقوم بدلا من استلام مسؤولية محو الأمية بشكل مباشر بأن تكتفي بإدارة عملية محو الأمية.
6- أن تحقق من خلال تنفيذها للخطة الاستراتيجية لمحو الأمية؛ التعليم الكامل للفئات العمرية التي تترواح أعمارها ما بين10-29سنة حتى نهاية الخطة الخمسية التنموية الرابعة و التعليم الكامل للفئات العمرية التي تتراوح أعمارها ما بين 10 – 49 سنة حتى نهاية الخطة الخمسية التنموية الخامسة.
- على مؤسسة الإذاعة والتلفزيون في الجمهورية الإسلامية الإيرانية أن تؤسس لثقافة مناسبة لاستقطاب الأميين وعرض العمليات التعليمية من خلال القنوات الإذاعية والتلفزيونية وبذل التعاون اللازم لتحقيق هذا الغرض.
- على مؤسسة الإدارة والتخطيط في البلاد أن تفعّل الاعتمادات اللازمة كل عام في قوانين الميزانية السنوية من أجل "تجفيف منابع الأمية" وتطوير "برامج التعليم للجميع" وإجراء "الخطة الاستراتيجية لمحو الأمية".

نظام صندوق دعم الباحثين والتقنيين في البلاد
جرت المصادقة على "إصلاح نظام صندوق دعم الباحثين والتقنيين في البلاد" في اجتماع المجلس المساعد للمجلس الأعلى للثورة الثقافية رقم 217 بتاريخ 18/1/2011 وبتفويض من المجلس الأعلى للثورة الثقافية في الاجتماع رقم 677 بتاريخ 7/12/2010.
إن التنمية المستقرة والتطور في أي بلد مرهون بإعداد الطاقات العلمية والبحثية والتقنية والمحافظة عليها في ذلك البلد، فالباحثون يوفرون سبل الرقي والتطور والتنمية العلمية والتقنية وفي النهاية التنمية المستقرة والشاملة لبلادهم، لذلك تحظى عملية تحديد هؤلاء وإقامة علاقات معهم ودعمهم وإشراكهم والتعاون معهم في المجالات المتنوعة على صعيد توليد العلم والتقنيات والتطوير بأهمية قصوى. ولأجل الوصول إلى هذا الهدف ولتحقيق البند الرابع من المادة الثالثة من الدستور وبناءً على البند السادس عشر لقرار "مكانة المجلس الأعلى للثورة الثقافية وأهدافه ومهامه"؛ يجري تأسيس "صندوق لدعم الباحثين" بهدف رعاية الباحثين وتنظيم عملية توليد العلم والتقنيات وتجهيز الأرضية الإجرائية المناسبة لتنعكس الفوائد الناتجة عن البحوث والتقنيات على الشعب ولنصل في النهاية إلى التنمية المستقرة في البلاد.
- الهدف من تأسيس الصندوق هو تقديم المساعدات والخدمات الداعمة المادية منها والمعنوية الشاملة للباحثين الإيرانيين الحقيقيين والحقوقيين لتطوير البحوث على صعيد توليد العلم والتقنيات والاستفادة من نتائجها من قبل الشعب.
- أما نشاط الصندوقفهو تقديم أنواع الدعم اللازم للباحثين الإيرانيين الجامعيين منهم وغير الجامعيين داخل البلاد وخارجها لتطوير عملية توليد العلم كماً وكيفاً وتطوير التقنيات وتطبيق نتائج البحوث عملياً على المستويات المحلية والدولية.

تأسيس المجلس التخصصي لتحول العلوم الإنسانية وتطويرها
صادق المجلس الأعلى للثورة الثقافية في الاجتماع رقم 650 بتاريخ 13/10/2009 بناءً على اقتراح اللجنة الخاصة بتحول العلوم الإنسانية التابعة للأمانة العامة للمجلس الأعلى للثورة الثقافية على تأسيس المجلس التخصصي لتحول العلوم الإنسانية وتطويرها:
ومتابعة لهدف إيجاد تحول مستقر في العلوم الإنسانية وبهدف رسم العملية التغييرية وتنظيمها والتخطيط لها وإداراتها وتوجيهها في الجامعات ومراكز التعليم والبحث استناداً للمادة (18) من النظام الداخلي للمجلس الأعلى للثورة الثقافية يجري تأسيس المجلس التخصصي لتحول العلوم الإنسانية وتطويرها بإشراف من المجلس الأعلى للثورة الثقافية.
الأهداف:
1. تطوير العلوم الإنسانية بناءً على الأسس النظرية للجمهورية الإسلامية وعلم الإنسان الإسلامي.
2. إصلاح العملية التعليمية والبحثية في العلوم الإنسانية وتطويرها لتنطبق على السياسات والاستراتيجيات وتفعيلها في جميع شؤون البلاد.
3. العمل على التنسيق بين المؤسسات المسؤولة والفعالة في مجال العلوم الإنسانية.

يوم تعبئة الأساتذة
لقد سُميت ذكرى استشهاد الدكتور مصطفى تشمران بيوم تعبئة الأساتذة وجرى المصادقة على هذا الأمر في الاجتماع رقم 666 بتاريخ 6/7/2010 من قبل المجلس الأعلى للثورة الثقافية.

تنظيم عملية الترخيص لمراكز الألعاب الحاسوبية والرقابة عليها:
جرى المصادقة على هذا القرار في الاجتماع رقم 682 بتاريخ 15/2/2011 من قبل المجلس الأعلى للثورة الثقافية وبناءً على قرار المجلس المساعد للمجلس الأعلى للثورة الثقافية بتاريخ 4/1/2011. حيث جاء فيه:
- مراكز الألعاب الحاسوبية هي أمكنة عامة تستخدم الأجهزة الحاسوبية وتقوم بتحميل برامج مخصصة وتوفر للمستخدمين مجموعة من برامج الديجيتال وبرامج التسلية.
- وزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي ملزمة بالاستفادة من إمكانات المؤسسة الوطنية وبالتنسيق والتعاون مع الشرطة واتحاد المهن لتقوم بوضع المعايير اللازمة لتأسيس مراكز الألعاب وتقدمها لمجلس الفن للمصادقة عليها.
- إن تحقيق الشروط اللازمة لإعطاء الترخيص الخاص بافتتاح مراكز الألعاب يقع على عاتق وزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي كما أن ممارسة أعمال أي مركز ألعاب منوط بإصدار ترخيص من قبل الوزارة.

السياسات والمعايير الخاصة بالإعلانات الطرقية
بهدف تنظيم وتحسين عملية الإعلان والمحافظة على القيم الإسلامية والوطنية والثورية وتأصيلها فضلاً عن التطور الاقتصادي ودعم الإنتاج الداخلي والحض على التقنين ومراعاة نموذج الاستهلاك الصحيح من خلال الإعلانات الطرقية؛ فقد قام المجلس الأعلى للثورة الثقافية بوضع السياسات والمعايير الخاصة بالإعلانات الطرقية (وتشتمل على اللوحات الدعائية، والرايات، والجسور، والمواقف وأسطول النقل في المدينة مثل الحافلات والمترو، والمطارات ولوحات المحلات التجارية وأمثال ذلك) وتنظيمها والمصادقة عليها.

النظام الشامل لإدارة الجامعات ومؤسسات التعليم العالي والبحثي والتقني:
جرى المصادقة على النظام الشامل لإدارة الجامعات ومؤسسات التعليم العالي والبحثي والتقني في الاجتماع رقم 684 بتاريخ 1/3/2011 من قبل المجلس الأعلى للثورة الثقافية وبناءً على اقتراح وزير التعليم العالي بتاريخ 31/1/2011.
وبهدف إجراء حالة من التنسيق بين تشكيلة النظام الإدراي والقرارات الصادرة عن مجالس الأمناء والاستفادة من الإمكانات المتاحة من خلال إجراء قانون الأهداف ومهام وهيكلية وزارة العلوم و وزارة الصحة؛ فقد جرى إعادة النظر في العديد من قرارات المجلس الأعلى للثورة الثقافية ومن بينها النظام الشامل لإدارة الجامعات ومؤسسات التعليم العالي والبحثي والتقني ومجلس تطوير التعليم العالي لكلتي الوزارتين لتطوير العمل والتعاون الإدراي وتعامل أركان الجامعات بشكل بناء والاستجابة بشكل مناسب للمراجع ذات الشأن.

وبناءً على هذا النظام فإن مجلس الأمناء هو المرجع الأعلى في المؤسسة حيث جرى تحديد مهامه وصلاحياته في قانون تأسيس مجالس أمناء الجامعات ومؤسسات التعليم العالي والبحثي فضلا عن قانون الخاص بالشؤون المالية والمعاملاتية للجامعات ومؤسسات التعليم العالي والبحث.
كما أن رئيس أي مؤسسة وحسب كل حالة سوف يقترح من قبل وزير إحدى الوزارتين للمجلس الأعلى للثورة الثقافية وفي حال جرى الموافقة عليه من قبل المجلس فسوف يقوم بمهامه بعد تعيينه من قبل الوزير لمدة قدرها أربع سنوات. أما رئيس الجامعة الإسلامية الحرة فيعين من خلال مفاد قانون الجامعة المصادق عليه من قبل المجلس الأعلى للثورة الثقافية.
وفي هذا النظام جرى تحديد عدد جميع الوكلاء ورؤساء الكليات ومراكز البحث ومراكز التعليم ومكانتهم وخصائصهم ومهامهم فضلا عن الأعضاء والصلاحيات الخاصة بالمجالس التحصصية والأقسام التعليمية بشكل جلي وواضح.

نظام الإرتقاء الخاص بالرتب الجامعية لأعضاء الهيئة العلمية في الجامعات والمؤسسات التعليمية البحثية:
الأهداف المتوخاة لهذا النظام الذي جرى المصادقة عليه من قبل المجلس الأعلى للثورة الثقافية في الاجتماع رقم 679 بتاريخ 4/1/2011 هي:
- المحافظة على الثقافة الإسلامية وتأصيلها وتطويرها متوءمة مع الإمكانات العلمية للجامعات.
- تأمين الاحتياجات العلمية والتقنية للبلاد بهدف المحافظة على إنجازات الثورة الإسلامية وتطويرها.
- إعداد الموارد البشرية اللازمة للبلاد والقيام بتطوير إمكانياتها.
- الإصلاح والتغيير الجذريان في نظام تقييم أعضاء الهيئة العلمية.
وفي عملية وضع هذا القانون لم يراعى عمق المحتوى في هذا الأمر وحسب بل جرى السعي من الناحية الشكل والظاهر أيضاً لوضع جميع النشاطات الخاصة بأي عضو من أعضاء الهيئة العلمية ضمن إطار حديث وبصلات سهلة والقيام بتصنيفها بشكل لائق. ليتمكن أعضاء الهيئة العلمية من تقييم نشاطاتهم بأنفسهم بسهولة قبل عملية التقييم التي تقوم بها اللجان المختصة. وفي هذا القانون، جرى توضيح وتنظيم النظام الخاص بارتقاء الرتب العلمية لأعضاء الهيئة العلمية (التعليمية والبحثية) ضمن إطار أربع نشاطات هي الثقافية، التربوية – الاجتماعية، التعليمية – التقنية، العلمية - التنفيذية بناءً على المواد والبنود المندرجة في الجداول المختصة.

وثيقة التحول الاستراتيجي لنظام التربية والتعليم الخاص بالجمهورية الإسلامية الإيرانية ضمن الآفاق المتصورة:
إن التحول الأساسي في نظام التربية والتعليم يستند على الأهداف العليا لنظام الجمهورية الإسلامية الإيرانية ويتابع الطموحات المرسومة لإيران المتطورة ذات المكانة الاقتصادية والعلمية والتقنية الأولى على مستوى المنطقة بهوية إسلامية ثورية وملهمة للعالم الإسلامي فضلا عن العلاقات البناءة والمؤثرة على مستوى العلاقات الدولية في العام 2025.
إن التأكيدات الحكيمةلقائد الثورة الإسلامية المبنية على ضرورة التحول الجذري في عملية التربية والتعليم والمستندة إلى فلسفة التربية والتعليم الإسلامية-الإيرانية ووضع نموذج إسلامي إيراني لعملية التحول والابتعاد عن النماذج المستوردة والقديمة والتقليدية البحتة هي الضوء الأخضر للخروج من التحديات التي تواجه النظام التعليمي في البلاد.
إن البيانات التي تحتويها هذه الوثيقة تشتمل على بنود قيمية مستلهمة من التعاليم القرآنية وسنة النبي الأكرم (ص) وأهل البيت (ع) ودستور الجمهورية الإسلامية الإيرانية وتوجيهات سماحة الإمام (ره) وسماحة القائد ووثيقة التصور المستقبلي لعشرين عاماً قادمة. الأقسام الأخرى لهذه الوثيقة تشتمل على: بيان المهمات، والتصورات، والأهداف الكلية، والاستراتيجيات الكلية، والأهداف العملية والأساليب.

فلسفة التربية والتعليم في الجمهورية الإسلامية الإيرانية:
جاء في الجزء الأول من هذا النص الأصول الأساسية للتربية وماهية التربية والتعليم وماهية التربية والتعليم وآلياتها وأنواع التربية والتعليم وأصول التربية والتعليم وأولوياتها وفي الجزء الثاني فلسفة التربية والتعليم الرسمي والعام في الجمهورية الإسلامية الإيرانية من الناحية النظرية وبناءً على الأصول الفكرية والعقائدية الإسلامية.

المشروع الشامل لنشر ثقافة إقامة الصلاة:
لقد صادق المجلس الأعلى للثورة الثقافية في الاجتماع رقم 566 بتاريخ 26/7/2005 على المشروع الشامل لنشر ثقافة إقامة الصلاة بهدف نشر الاعتقادات والقيم والرؤى الخاصة بذلك وتأصيلها وتثبيت نظم برمجية وإدارية للدعم ونظم إدارة عليا وتحسين الأوضاع الخاصة بإقامة الصلاة في البلاد. ومتابعة الأهداف التالية:
- نشر ثقافة الصلاة والتأكيد على مكانتها وإصلاح رؤية المجتمع بالنسبة للصلاة.
- الدعم المادي والمعنوي لنشر ثقافة الصلاة والترويج لها.
- اهتمام النظام بنشر ثقافة الصلاة والترويج لها.
- إعداد الأوضاع المناسبة للدعوة والتربية والتعليم وتعميق المعرفة لتهيئة الأرضية المناسبة لإقامة الصلاة على صعيد المستوى العام في المجتمع.
وتأسس مجلس إقامة الصلاة كأعلى مرجعية لاتخاذ القرارات ولتحقيق الأهداف المذكورة في مجال نشر ثقافة الصلاة والترويج لها ويضم تشكيلة من ممثلين عن رئيس الجمهورية وبعض الوزارات والمؤسسات والحوزة العلمية في قم والشخصيات الثقافية.
ويعين رئيس هذا المجلس باقتراح من أعضاء مجلس إقامة الصلاة وبتأييد من سماحة القائد من خلال رئيس المجلس الأعلى للثورة الثقافية.

السياسات والمعايير الخاصة بتأسيس موقع العالم الإسلامي التوثيقي للعلوم (ISC)
بناء على مفاد هذا القرار الذي صادق عليه المجلس الأعلى للثورة الثقافية في الاجتماع رقم 623 بتاريخ 29/4/2008 جرى تأسيس موقعالعالمالإسلاميالتوثيقي للعلوم

(ISC) لمتابعة الأهداف التالية:
- تأسيس موقع توثيقي مستقل وخاص بعلماء العالم الإسلامي.
- اتاحة الفرص وتقوية روحية التحديث في العلوم الإنسانية المنسجمة مع المعايير والقيم الإنسانية.
- تهيئة الأرضية المناسبة لنشر العلم وتطوير المقاييس العلمية في البلاد الإسلامية.
- ايجاد الأرضية المناسبة للتعاملات المثلى بين العلماء المسلمين والمراكز الإسلامية.
- تحفيز البحوث الخاصة بالعلوم الإنسانية وتوجيهها على أساس الأصول والقيم الإسلامية لتقوم بحل المشاكل الإجتماعية الموجودة في العالم الإسلامي.

تأسيس المؤسسة الوطنية للنخب:
لقد تأسست هذه المؤسسة بناء على قرار المجلس الأعلى للثورة الثقافية المصادق عليه في الاجتماع رقم 562 بتاريخ 31/5/2005 بهدف الاستفادة المثلى والمناسبة من الطاقات العلمية للنخب على صعيد تطوير البلاد ولزوم القيام بحركة ثورية في سياق إزالة الموانع التي تقف في وجه توليد العلم والنهضة المعلوماتية. وبناء على مفاد هذا القرار فإن أهداف هذه المؤسسة هي عبارة عن: التخطيط ووضع السياسات اللازمة لتحديد النخب وتوجيههم والقيام بدعمهم المادي والمعنوي واستقطابهم والاستفادة من خبراتهم لتطويرعملية توليد العلم والتقنية والتطور العلمي المتوازن في البلاد.
أما مهام هذه المؤسسسة فهي كالتالي:
- رسم السياسات والتخطيط.
- إيجاد حالة من التنسيق بين المؤسسات والمرافق المرتبطة بالنخب والرقابة على نشاطاتها.
- تقديم المساعدات لعرض التسهيلات والإمكانات اللازمة لحصول الباحثين والنخب على البحوث العالمية ونقل التقنيات الجديدة إلى البلاد.
- تقديمالمساعداتلعرضالتسهيلاتوالإمكاناتاللازمة لمشاركة النخب في المؤتمرات العلمية الداخلية والخارجية.
- تأسيس شبكة عالمية خاصة بالنخب الإيرانية داخل البلاد وخارجها.

قبول الطلاب في الجامعات على أساس مناطقهم:
قام المجلس الأعلى للثورة الثقافية في الاجتماع رقم 628 بتاريخ 22/7/2008 وبناء على اقتراح وزارة التعليم العالي بوضع المعايير المتعلقة بتطوير عملية قبولالطلابفيالجامعات ومراكز التعليم العاليعلىأساسمناطقهم وجرى المصادقة عليها:
- على مؤسسة المقاييس التعليمية في البلاد أن تقوم بقبول الطلاب في الدورات الصباحية في الجامعات ومؤسسات التعليم العالي على أساس 65% من حجم قبول الطلاب على أساس مناطقهم وإزدياد عدد فروع التعليم العالي وبالتنسيق مع وزارتي التعليم العالي والصحة.
- على الجامعة الإسلامية الحرة أن تقوم بقبول 70% من الطلاب كحد أدنى في جميع الفروع على أساس مناطقهم بالتنسيق مع وزارتي التعليم العالي والصحة.


@جميع حقوق هذا الموقع محفوظة و مملوكة للمجلس الأعلي للثورة الثقافية